لا يوجد اختلاف في أعراض المرض بين الأطفال والبالغين. لكنها خفيفة عند الأطفال وتشبه أعراض البرد. وتشمل ارتفاع حرارة الجسم والسيلان الأنفي والسعال بالإضافة إلى الإقياء والإسهال.

نعم، ويتم تشجيع الأشخاص الأصحاء على التبرع بالدم، حتى في حالة التباعد الاجتماعي المطبق تجنباً لعدوى فيروس كورونا المستجد، فهو جزء رئيسي من مقومات شفاء العديد من المرضى.

بشكل عام، من المستبعد أن تسبب البضائع المشحونة من الخارج للمرض، لأن الفيروس لا يبق على الأسطح لمدة زمنية طويلة خاصة في ظروف النقل المعتدلة.