21
الأربعاء, تشرين1
0 مواد جديدة

أهم المواضيع حسب الفئات

Grid List

المصدر: مركز مكافحة ألأمراض المعدية الأمريكية – CDC

رابط المقال الأصلي: هنا.

إليكم بعض الإجراءات الوقائية التي يجب عليكم اتباعها أنتم وعائلتكم في حال انتشار فيروس كورونا المستجد أو ما يُعرف بـمرض كوفيد-19 في بلادكم.

 

 فيروس كورونا: هو مرض مستجد ولا يزال قيد الدراسة. لا تتوفر بعد معلومات كاملة عن أسبابه وكيفية انتشاره وأسباب خطورته.

المصدر: مركز مكافحة الأمراض المعدية الأمريكي CDC

رابط المقال الأصلي: هنا

إرشاداتٌ عليك اتباعها إذا كنت مصاباً بفيروس كورونا (كوفيد-19)

 

 

في حال إصابتكم بمرض كوفيد- 19 أو في حال اشتبهتم بالإصابة به، يرجى اتباع الخطوات التالية لمنع انتشار العدوى إلى عائلتكم ومجتمعكم.

المصدر: مركز مكافحة الأمراض المعدية والوقاية منها - الولايات المتحدة الأمريكية

رابط المقال الأصلي: هنا

تعرفوا على الحقائق المتعلقة بوباء فيروس كورونا 2019 (كوفيد-19) وساعدوا على منع انتشار الشائعات.

المعلومة 1

يمكن للأمراض أن تصيب أي شخص بغض النظر عن عرقه أو أصله.

المصدر: منظمة الصحة العالمية

رابط المقال الأصلي: هنا

ما هي احتمالات إصابتي بمرض كوفيد-19

يتوقف الخطر على المكان الذي تتواجد فيه، وبشكل أكثر تحديداً، ما إذا كانت عدوى كوفيد-19 تتفشى في هذا المكان.

نشرت منظمة الصحة العالمية (WHO) دليل إرشادات هام يساعد في الوقاية من العدوى بفيروس كورونا المستجد، كوفيد-19، خاصة أثناء تقديم الرعاية الصحية للمرضى المشبته بإصابتهم بالفيروس.

ضمن سلسلة منشوراتها التي أطلقتها منظمة الصحة العالمية لتكون دليلاً إرشادياً موثوقاً فيما يتعلق بجهود مكافحة انتشار فيروس كورونا المستجد، كوفيد-19، نشرت المنظمة دليلاً جديداً يتضمن العديد من الأسئلة الهامة حول سبل الوقاية من العدوى لدى العاملين في الرعاية الصحية الذين يعملون مع من تأكد إصابتهم بالفيروس.

نشرت منظمة الصحة العالمية (WHO) دليلاً يتضمن إرشادات حول كيفية استخدام معدات الحماية الشخصية أثناء تقديم الرعاية الصحية لحالات الإصابة المحتملة أو المؤكدة بعدوى فيروس كورونا المستجد (2019-nCoV)، باللغة الإنكليزية.

وجهت منظمة الصحة العالمية مجموعة من النصائح للمهنيين العاملين في مجال الصحة العمومية والقائمين على إدارة المرافق الصحية، تتعلق باستخدام الأقنعة الطبية في المجتمعات المحلية ومرافق الرعاية الصحية في المناطق التي يبلغ فيها عن فاشيات ناجمة عن انتشار فيروس كورونا المستجد، كوفيد-19.

تعد مرافق الرعاية الصحية طويلة الأمد، مثل دور رعاية المسنين ومراكز التأهيل التي تقدم خدمات للأشخاص الذين يعانون من إعاقة جسدية أو ذهنية، مناطق هامة في إطار مكافحة العدوى من الإصابة بفيروس كورونا المستجد، كوفيد-19.

تعد تدابير الحد من الحركة، والعزل الصحي للأشخاص الذين يبدون بصحة جيدة لكنهم قد يكونوا تعرضوا للعدوى، بما يمنع، أو يحد على الأقل من انتشار العدوى.

 

المصدر: مركز مكافحة ألأمراض المعدية الأمريكية – CDC

رابط المقال الأصلي: هنا.

 متى وكيف نغسل أيدينا

يعتبر غسل اليدين أحد أفضل الطرق لحمايتك وحماية عائلتك من الأمراض، خصوصاً مرض كويفد-19 الذي يسببه فيروس كورونا المستجد.

 

هناك الكثير لنتعلمه عن فيروس كورونا المستجد الذي يسبب مرض كوفيد 19. واستناداً إلى المعلومات المتوفرة حالياً عن فيروس كورونا المستجد والفيروسات التاجية المماثلة التي تتسبب في الإصابة بمرض سارز ومتلازمة الشرق الأوسط التنفسية، غالباً ما ينتقل هذا الفيروس من شخص إلى آخر عن طريق المخالطة المباشرة للأشخاص من حولك (في حدود 6 أقدام تقريباً).

المصدر: مركز مكافحة الأمراض المعدية الأمريكي - CDC

رابط المقال الأصلي: هنا.

المصدر: مركز مكافحة الأمراض المعدية والوقاية منها - الولايات المتحدة الأمريكية

رابط المقال الأصلي: هنا

ينصح مركز التحكم بالأمراض المعدية في الولايات المتحدة الأمريكية CDC بغسل اليدين بالماء والصابون كلّما أمكن ذلك، لأن غسل اليدين يقلل من تعداد جميع أنواع الميكروبات والمواد الكيميائية التي قد تكون عالقةً على اليدين. ولكن في حال عدم توفّر الماء والصابون، فإن استخدام معقّم اليدين الذي يحتوي على الكحول بنسبة لا تقلّ عن 60% يمكنه تقليل قابلية الإصابة ونشر الميكروبات للآخرين. وضعنا لكم إرشادات غسل اليدين الفعّال واستخدام معقّمات اليدين في الحياة اليومية اعتماداً على معلومات تم جمعها من العديد من الدراسات.

 

المصدر: مركز مكافحة الأمراض المعدية والوقاية منها - الولايات المتحدة الأمريكية

رابط المقال الأصلي: هنا

لتحميل الملصق التوعوي: هنا

ما هو فيروس كورونا 2019؟

(كوفيد-19) هو مرض يصيب الجهاز التنفسي ويمكن أن ينتقل من شخص لآخر، يسببه فيروس تاجي تم الكشف عنه لأول مرة في مدينة ووهان في الصين.

المصدر: منظمة الصحة العالمية

رابط المقال الأصلي: هنا

تدابير الحماية للجميع

اطّلع باستمرار على آخر المعلومات عن تفشي مرض كوفيد-19 التي تُتاح على موقع المنظمة الإلكتروني والتي تصدرها الجهات الرسمية العمومية الوطنية والمحلية في بلدك. لقد سجّلت بلدان كثيرة في العالم حالات إصابة بمرض كوفيد-19، وشهد العديد منها تفشي المرض. ونجحت السلطات المعنية في الصين وفي بعض البلدان الأخرى في السيطرة على وتيرة انتشار تفشي المرض أو وقفها تماماً. ونظرا لأنه من الصعب التنبؤ بتطور الوضع، يرجى الاطلاع بانتظام على آخر الأخبار.

المصدر: منظمة الصحة العالمية

رابط المقال الأصلي: هنا

لا تضع كمامة إلا إذا ظهرت عليك أعراض مرض كوفيد-19 (خاصة السعال) أو إذا كنت تقدم الرعاية لشخص يُحتمل أنه مصاب بهذا الـمرض. ولا يمكنك استعمال الكمامة وحيدة الاستعمال إلا مرة واحدة. أما إذا لم تكن مريضاً أو قائماً على رعاية شخص مريض، فستكون قد أهدرت كمامة دون داع. ونظراً للنقص في إمدادات الكمامات على الصعيد العالمي، فإن المنظمة تحث الناس على التحلي بالحكمة في استخدامها.

فيما يتسابق العلماء والمختبرات لإيجاد دواء شاف من مرض فيروس كورونا المستجد، كوفيد-19، ولقاح يحمي الناس من الإصابة الشديدة به، يتخوف البعض من أن لا يحصل كل الناس على الدواء واللقاح عند إنتاج أي منهما، كما حصل في عدم تمكن العديد من المناطق من الحصول على كفايتها من وسائل تشخيص الإصابة بالفيروس.

كبار السن ليسوا أشخاصاً عاجزين، بل هم الاشخاص الذين حصلوا الكثير من الخبرة والمهارة، وقدموا الكثير لعائلاتهم ومجتمعهم. لكن مضي السنوات يتسبب بأن يكون هؤلاء أكثر عرضة من غيرهم لمخاطر الإصابة بعدوى فيروس كورونا، وفي الوقت نفسه قد يلاقون صعوبات من الشباب عندما يريد الشباب الوقوف بجانبهم، نظراً لعدم توفر الخبرة في كيف يجب أن يتعامل الشباب مع هذه الفئة.

كوفيد-19

المجتمع

اعتبرت منظمة الصحة العالمية في شهر يناير 2020 تفشي فيروس كورونا المستجد حالة طوارئ صحية عامة تثير قلقاً عالمياً؛ حيث كشفت عن وجود خطر كبير من انتشار مرض كوفيد-19 في دول عديدة حول العالم. وقد وصفت منظمة الصحة العالمية المرض في شهر مارس على أنه وباء عالمي، ما استدعى المنظمة والهيئات الصحية العامة حول العالم لاتخاذ إجراءات عديدة لاحتواء تفشي المرض.

ماهي المخاطر التي تتعرض لها النساء الحوامل جراء الإصابة بفيروس كورونا المستجد؟ هل النساء الحوامل أكثر عرضة للإصابة بمرض كوفيد-19؟ في حال إصابتهنّ بالفيروس، هل سيكون المرض أشدّ حدّة عليهنّ؟

قد يصيب مرض كوفيد-19 أي شخص، وليس هنالك أي فئة معرضة للإصابة به أكثر أو أقل من أي فئة أخرى. إلا أن بعض الفئات تكون أكثر عرضةً للمخاطر الصحية عند الإصابة به، ما يعني أنها معرضة لمضاعفات أعلى ونسبة وفيات أكبر من غيرها.  تشمل هذه الفئات:

يواجه المراهقون عادةً العديد من التحديات على مختلف الأصعدة. واليوم، يزداد الوضع صعوبةً مع انتشار فيروس كورونا المستجد الذي فرض إغلاق المدارس وإيقاف الفعاليات والأنشطة؛ حيث لم يعد بإمكان الكثيرين منهم الاستمتاع بتجارب الشباب اليومية مثل قضاء وقتٍ مع الأصدقاء والانضمام إلى الصفوف الدراسية وغيرها.